الجمعة، 25 أكتوبر، 2013

ألبيرت جلوك

ألبيرت جلوك
 عالم آثار أمريكي
جيفور أيداهو 1925-1992
 
درس ألبرت جلوك اللاهوت في إكليريكية كونكورد في سانت لويس بولاية ميسوري وكان بمثابة أستاذ القس 1951-1957 ، و أستاذ تاريخ العهد القديم وآدابها في كلية كونكورديا ، إلينوي ، 1957-1975 . وفي عام 1968، حصل على درجة الدكتوراه في لغات الشرق الأدنىوآدابها من جامعة ميتشيغان .
ولإيمانه العميق بأن علماء الآثار الغربيين ، لم يبد أي اهتمام بالتاريخ الفلسطيني ، عمل في هذا المجال وبدأ جلوك في عام 1975 في تدريس علم الآثار في جامعة بير زيت ، في الضفة الغربية المحتلة . و في نهاية المطاف قام بتطوير قسم الآثار في المعهد الفلسطيني للآثار من أجل توفير مجموعة كاملة من التدريب الأكاديمي والميداني والبحوث ، و تولى منصب المدير حتى وفاته في 1992.
وكان هدفه في تطوير شباب علماء الآثار الفلسطينية ليكونوا  قادرين  على العمل جنبا إلى جنب مع علماء الآثار الأجانب ، وفي نهاية المطاف أخذ زمام المبادرة في استكشاف و فهم جذور الحياة والثقافة في أراضيهم من العصور القديمة حتى الوقت الحاضر .
أقامت  الجامعة عددا من الحفريات في جنين ، العرقية و الأثرية العمل في قري الضفة الغربية  ، وتحقيقات استكشافية في مخيمات اللاجئين المهجورة في أريحا و في بير زيت ، وكان التركيز بشكل خاص على فن وتكنولوجيا تصنيع الفخار من  العصور القديمة
 إلى القرن العشرين .
لقد ساهم  جلوك في دراسة التاريخ الفلسطيني ، فقد كان  علم الآثار أداة فعالة لدعم التاريخ الوطني الفلسطيني و وفي معرفة الغرب للتاريخ العربي لفلسطين .
وكان جلوك قد وضع خطة لتقاعده من أجل أن ينهي عمله في الحفريات خصوصاً في منطقة جنين ، غير أنه قتل بالرصاص من مجهول في جامعة بير زيت عام 1992 ، و بدت حكومة الولايات المتحدة غير معنية بالحادث ، و تملصت سلطات الاحتلال الإسرائيلي مما حدث ، و طلبت منظمة التحرير الفلسطينية بمساعدة الولايات المتحدة في إجراء تحقيق في مقتله ، غير أن منظمة التحرير لم تحصل سوى على وعود جوفاء منها ،وحتى عندما أقدمت السلطة الفلسطينية على إجراء التحقيق في مقتله عامي 1993 و 1995 ، فإنها لم تمض قدماً في هذا المجال .
و قد أثرى جلوك عبر حياته المكتبة الفلسطينية بتاريخ الفلسطينيين المجهول أو المفقود بالأحرى عبر سلسلة من الأوراق البحثية التي كانت تمول من جانب بعض الدول الأوربية ، إلى جانب تدريب عدد من الباحثين الفلسطينيين ، فقد أقدم خمس من طلابه على تقديم رسالات دكتوراة غير منشورة تتناول الحقبة العثمانية على أرض فلسطين ، و أسهم في ترميم المواقع الأثرية الفلسطينية ، وبذل جهداً كبيراً في تعريب مفردات علم الآثار إلى اللغة العربية .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق