الأحد، 24 أغسطس، 2014

محمد علي الجعبري




الخليل 1900-1980

درس محمد علي الجعبري في جامعة الأزهر بالقاهرة و حصل منها على درجات علمية أعوام 1918 و1921 ، وكذلك عام 1931 حصل على درجة علمية في الشريعة الإسلامية ، ولقب بالشيخ .

وتولى عام 1940 رئاسة بلدية الخليل ،  عرف عنه تأييده للملك الأردني عبد الله ، و ترأس مؤتمر أريحا عام 1949 الذي يطالب بضم الضفة الغربية إلى الأردن ، وعمل نائباً في البرلمان الأردني ووزيراً للتعليم في الحكومة الأردنية ، وبعد الاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية عام 1967 ، طالب بإنشاء كيان فلسطيني مستقل و تمكن من حشد الأتباع لهذه الفكرة ، و في عام 1972 عدل عن هذه الفكرة وطالب بإنشاء اتحاد كونفيدرالي بين الضفة الغربية  الأردن ، وفي عام 1975 خسر مقعده في رئاسة بلدية الخليل لصالح الجيل الجديد المؤيد لمنظمة التحرير الفلسطينية ،  ووافته المنية عام 1980

السبت، 23 أغسطس، 2014

عيسى العيسى

صحفي
يافا 1878-1950
بعد أن أنهى دراسته في كلية لبروتستانت السورية التي أصبحت فيما بعد الجامعة الأمريكية في بيروت ، أنشأ عيسى مع ابن عمه يوسف داوود العيسى صحيفة فلسطين في يافا عام 1911 ، وخلال فترة الانتداب البريطاني وقف إلى جانب المعارضة بقيادة عائلة النشاشيبي.
اختاره الأمير فيصل بن الحسين سكرتيرًا خاصًا به، فرئيسًا للديوان الملكي، حتى دخول الفرنسيين سورية، ثم عاد إلى يافا، بعد أن تقلص الحكم العربي، وكان عربيًا حرًا قاوم طغيان الرهبان اليونانيين، ودعا إلى تحرير الطائفة العربية الأرثوذكسية من النير اليوناني بوصفها جزءًا من الأمة العربية.
وكان عضوًا في مجلس إدارة بنك الأمة العربية، فضلاً عن مساهمته في عدد من الجمعيات الخيرية الإسلامية والمسيحية، كما ترأس عدة مؤتمرات أرثوذكسية عربية، وكان عضوًا مؤسسًا في حزب الدفاع الوطني بفلسطين
أورد له كتاب: «من أعلام الفكر والأدب في فلسطين»، وكتاب: «أعلام من أرض السلام» نماذج من أشعاره، كما نشرت له جريدة فلسطين عددًا من القصائد منها: «قصيدة في الرثاء» - يافا 13 من أغسطس 1941، وقصيدة: «أنت مناها» - يافا 18 من مارس 1949، وله ديوان في السياسة والوجدانيات - مفقود

الأربعاء، 20 أغسطس، 2014

شفيق الحوت


كاتب و سياسي
يافا 1932-2009

بعد أن أنهى شفيق الحوت المدرسة الثانوية ، أجبر هو وعائلته إلى اللجوء في لبنان عام 1948 ، و هو ابن أحد أكبر ملاك الأراضي ومزارع الحمضيات في يافا ، حصل على بكالوريوس في الأحياء من الجامعة الأمريكية في بيروت عام  1953 ، وعمل معلماً في الكويت ، ومنذ عام 1958 عمل صحفياً في إحدى الدوريات اللبنانية.

ويعد شفيق الحوت أحد العلامات البارزة في الحركة الوطنية الفلسطينية ، فقد أسس عام 1961 جبهة التحرير الفلسطينية- طريق العودة ، وفي عام 1964 حضر أول اجتماعات المجلس الوطني الفلسطيني ، وفي عام 1965 عين ممثلاً لمنظمة التحرير الفلسطينية في بيروت حتى عام 1993 ، وخلال هذه الترة حدثت مجموعة من الخلافات بينه و بين أحمد الشقيري انتهت باستقالة الشقيري في ديسمبر عام 1967 ، وخلال منصف الستينات كان شفيق الحوت أحد اهم أبرز وجوه المقاومة الفلسطينية و القوميين العرب واحتفظ بعلاقات ودية مع حركة فتح و ترقى في مناصب عدة ضمن اللجنة المركزية والتنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية.


وفي أغسطي عام 1993 قدم استقالته من اللجنة التنفيذية بسبب التوقيع على اتفاق أوسلو بين منظمة التحرير و إسرائيل ، فقد شعر بتجاهل مصالح الفلسطينيين المقيمين في لبنان ،وألف عدة كتب من أهمها عشرون عاماً في منظمة التحرير الفلسطينية الذي صدر عام 1986 و تزوج من الكاتبة الفلسطينية الكبيرة بيان نويهض ، ووافته المنية في بيروت عام 2009.