الأحد، 7 أغسطس، 2016

أحمد قريع


سياسي
أبو ديس 1937

ولد في قرية أبو ديس في مدينة القدس ، ثم انتقل إلى العيش في الضفة الغربية ،وفي عام 1968 عمل في البنوك الأردنية ثم السعودية، انضم إلى حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح ، وأسس مؤسسة صامد (معامل أبناء شهداء فلسطين) في بيروت في السبعينيات ، و عين عام 1982 في منصب نائب مدير الشئون الاقتصادية في منظمة التحرير الفلسطينية ، ثم عضواً في اللجنة المركزية لحركة فتح عام 1989.

ولعب أحمد قريع دوراً كبيراً في المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية التي أفضت إلى إعادة الانتشار للجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية وقطاع غزة، وإنشاء السلطة الفلسطينية ، ومن أبرز الوجوه التي قادت إلى اتفاق أوسلو من وراء ظهر وفد التفاوض مع الفلسطيني الرسمي الاسرائيليين في واشنطن عام 1993.


وعين قريع وزيراً  للسلطة الفلسطينية للاقتصاد والتجارة ورئيساً للمجلس الاقتصادي الفلسطيني للإنماء والإعمار (بكدار). هو وكان في وقت لاحق المفاوض الرئيسي خلال المحادثات التي عقدت في طابا، مصر، والتي أدت إلى اتفاق بين منظمة التحرير الفلسطينية واسرائيل اتفاق سبتمبر عام 1995. وانتخب عضواً في المجلس التشريعي الفلسطيني عام 1996. ثم رئيساً لهذا المجلس ، بدأ نجمه يسطع إعلامياً في أن يكون خليفة ياسر عرفات ، و في عام 2003 أصبح رئيساً للوزراء بعد استقالة محمود عباس ، و بقي رئيسا للوزراء خلال فترة رئاسة محمود عباس إلى أن فازت حماس في الانتخابات التشريعية.


وتولى مهمة المفوض العام لمفوضية التعبئة والتنظيم في حركة فتح حتى نهاية عام 2009. وفي شهر سبتمبر 2009 أنتخب عضواً في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية من قبل المجلس الوطني الفلسطيني، وعين رئيساً لدائرة شؤون القدس في منظمة التحرير الفلسطينية في شهر أكتوبر2009 وحتى الآن. وفي شهر أغسطس2011 أنتخب أمين سر المجلس الاستشاري لحركة التحرير الوطني الفلسطيني.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق