الخميس، 29 أغسطس، 2013

إميل الغوري

 
 
صحفي وسياسي
القدس 1907-1984
 
ولد في مدينة القدس عام 1907 ، تخرج من جامعة سينسيناتي بولاية أوهايو وحصل على درجة البكالوريوس في العلوم السياسية ، أصدر في مدينة القدس صحيفة الوحدة العربية باللغة العربية و الإنجليزية ، 1933 وجريدة الشباب عام 1934 ، وكان من أبرز المؤيدين للقائد الوطني أمين الحسيني ، وأحد أبرز الوجوه الممثلة للطائفة الارثوذكسية اليونانية ، وله العديد من المواقف الوطنية ، وتقلد العديد من المناصب السياسية ، فقد انتخب ضمن اللجنة التنفيذية لعربية عام 1933 ، وسكرتيراً عاماً للحزب العربي عام 1935 ،  وانتخب عضواً ضمن اللجنة التنفيذية العربية ، و عضواً في اللجنة العليا العربية ، وسافر خارج فلسطين لجمع الأموال و التبرعات لفلسطين و كشف مخططات سلطات الانتداب البريطاني وخطط الحركة الصهيونية على أرض فلسطين .
وانضم مع الحسين في العراق ، و ألقت سلطات الانتداب البريطاني القبض عليه في إيران عام 1941 ، و سمحت له بريطانيا بالعودة إلى فلسطين عام 1944 مع التعهد بعدم الانخراط في العمل السياسي  ، وشارك في مؤتمر لندن الخاص بالقضية الفلسطينية خلال الفترة 1946-1947 .
واستمر في خدمة وطنه بعد النكبة ممثلاً بلاده في العديد من المحافل الدولية ، في الأمم المتحدة ومؤتمر باندونج عام 1955 لدول عدم الانحياز، عين في مجلس النواب الأردني عام 1966 ، ثم وزيراً للعمل و الشئون الاجتماعية  عام 1969 ، ثم وزيراً لشئون مجلي الوزراء .
ويوجد لإيميل الغوري مؤلفات عدة حول القضية الفلسطينية والقومية العربية أثرى بها المكتبة العربية ومن أهم كتبه فلسطين خلال ستين عاماً

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق