الاثنين، 7 ديسمبر، 2015

تقي الدين النبهاني


مؤسس حزب التحرير
إجزم 1909-1979

ولد في قرية اجزم جنوب مدينة حيفا ، درس في جامعة الأزهر و في كلية دار العلوم بمصر ، و حينما عاد إلى فلسطين تولى منصباً إدارياً في محكمة حيفا والخليل ويافا والقدس، ثم تعيينه لاحقا قاضيا في المحاكم الإسلامية من بيسان والخليل والرملة، واللد قبل اللجوء من فلسطين لبيروت في عام 1948.، وشغل منصب قاضي المحكمة الشرعية في القدس، وعمل مدرسا في الكلية الإسلامية في عمان.، وكان من المتشددين في إسلامية قضية فلسطين ، حيث انضم خلال وجوده في القاهرة إلى جماعة الإخوان المسلمين وكان من أبرز الناشطين في الجماعة بعد عودته إلى فلسطين، واحتفظ بعلاقات جيدة مع الحاج أمين الحسيني خلال الانتداب البريطاني على فلسطين وخلال الحكم الأردني للضفة الغربية.



وانتقد النبهاني صلة الإخوان المسلمين بالنظام الأردني الذي يعده بأنه يوالي الغرب، ونما إلى ذهنه أن انتماء الإخوان إلى الإسلام انتماء زائف، وفي نوفمبر عام 1952 أعلن عن قطع صلته عن الإخوان وإنشائه لحزب التحرير في مدينة القدس، كحزب إسلامي معادي للغرب يعمل من أجل تحرير فلسطين ، ونظراً لأن الحزب كان ينادي بتغيير النظام الأردني الهاشمي و إقامة حكومة إسلامية بدلاً عنه، فتم القبض عليه ، وغادر فيما بعد إلى سوريا عام 1953 ، ثم إلى لبنان عام 1959 ، وعاش فيها إلى أن توفي عام 1979.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق