الأحد، 18 أكتوبر، 2015

طاهر المصري




سياسي ورئيس وزراء الأردن سابقاُ
نابلس 

درس في جامعة  ولاية نورث تكساس ، و في جامعة النجاح في نابلس ، وفي كلية حلب في سوريا ، وبعد عمله في البنك المركز الأردني  ،تولى عدة مناصب في الحكومة الأردنية ومنها عضو البرلمان الأردني خلال الفترة من 73-1974  وتولى منصب وزير الدولة لشئون الأراضي المحتلة بسبب علاقاته الطيبة مع منظمة التحرير الفلسطينية ، وعينه الملك الأردني حسين في منصب رئيس الوزراء في يونيو عام 1991 ، أثناء مرحلة التسوية السلمية للصراع العربي الإسرائيلي ، و استقال في نوفمبر من نفس العام بعد أن حجب البرلمان الأردني الثقة عن حكومته ، وانتخب فيما بعد في البرلمان عام 1993،
خلال الفترة اللاحقة من عام 1993 وحتى 2010 نشط المصري في مجلس النواب ولاحقا في مجلس الأعيان، وتأطرت علاقاته بمؤسسات المجتمع المدني من أحزاب ونقابات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق