الاثنين، 30 مارس، 2015

ناصر القدوة


طبيب ودبلوماسي
غزة 1953

هو ابن أخت الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات ، وكان أحد العناصر الفعالة في الدوائر الوطنية الفلسطينية ، انتخب عضواً في اللجنة التنفيذية للاتحاد العام للطلاب الفلسطينيين ،و أنهى دراسته في كلية طب الأسنان في جامعة القاهرة عام 1979، والتحق بالخلال الأحمر الفلسطيني في نفس العام ، وصار عضواً مراقباً في اللجنة التنفيذية، وترقى في المناصب العليا لحركة فتح ومنظمة التحرير الفلسطينية ، وانتخب ضمن المجلس الوطني عام 1975، و صار عضواً كاملاً في عام 1989 ومن عام 1986 تولى منصب دبلوماسي رفيع في الأمم المتحدة في نيويورك ،وتولى منصب مراقب فلسطين الدائم عام 1991. عُين وزيراً للخارجية الفلسطينية منذ إبريل 2003، وحتى 2005 في حكومة أحمد قريع.


وارتبط اسمه بالجدل حول وفاة خاله باسر عرفات في فرنسا في 11 فبراير 2004، وهو الشخص الوحيد الذي سمحت له سهى عرفات رؤية ياسر عرفات وهو يحتضر وسط تكهنات بإصابته بتسمم، طار القدوة إلى فرنسا بعد وفاة عرفات للحصول على نسخة من سجلاته الطبية. القانون الفرنسي يحظر الإفراج عن هذه المعلومات إلى أي شخص ولكن أفراد الأسرة، وسهى عرفات بثبات حافظ حق لها أن تكون المستفيد الوحيد من المعلومات. لأن القيادة الفلسطينية كان يتوق لرؤية ما كان الأطباء الفرنسيين مصممة على أن تكون أسباب وفاة عرفات، فإنها

وصلت إلى حل وسط مع السلطات الفرنسية حيث القدوة، نظرا له التعادل الأسرة وأعطى القدوة نسخة من ملف 558 صفحة على العلاج الطبي عرفات في 22 نوفمبر 2004. القدوة سلمت في نهاية المطاف ملف لرئيس السلطة الفلسطينية المؤقت روحي فتوح في الضفة الغربية في 11 ديسمبر 2004.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق