الاثنين، 7 يوليو، 2014

موسى كاظم الحسيني


سياسي
القدس 1853-1934

ولد عام 1853 في مدينة القدس هو ابن سليم الحسيني رئيس بلدية القدس خلال الفترة العثمانية ، درس في استانبول وعمل في العديد من الوظائف الحكومية العثمانية خلال الفترة 1892-1913 في سوريا وشرق الأردن واليمن.
عينته سلطات الانتداب البريطاني رئيساً لبلدية القدس في مارس 1918 ، بعد وفاة شقيقه حسين الذي تولى البلدية خلال الفترة 1909-1918، وعزله الانتداب في عام 1920 بعد خطابه عن المواجهات التي اندلعت في منطقة النبي موسى ودعمه للحكومة المستقلة لفيصل بن حسين في دمشق.

وكان أحد الأعضاء الفاعلين في الجمعية الإسلامية المسيحية  اليت تأسست عام 1918 ، و ترأس اللجنة التنفيذية الصادرة عن المؤتمر العربي الثالث في مدينة حيفا عام 1920 ، وكان له الدور السياسي الكبير في الحياة السياسية الفلسطينية حينما قدم المطالب الفلسطينية للمسئولين البريطانيين في لندن ، وترأس أربعة وفود خلال الفترة منذ عام 1921-1930  وكانت المطالب متمثلة في إلغاء وعد بلفور وإنشاء حكومة وحدوية تمثيلية مع الدول العربية المجاورة ووقف الهجرات اليهودية إلى فلسطين.


وقاد النضال الوطني الفلسطيني ضد الانتداب البريطاني و عقد المجلس التشريعي الفلسطيني وحوى ممثلين عن الصهاينة فيه ، وقد تأثر بحكم عمله في الإمبراطورية العثماني على أن يكون العمل الوطني عن طريق المفاوضات وإرسال الوفود و البعثات أو تقديم العراض و المطالب للسلطات المعنية ، فقد فشل في تحقيق المطالب الوطنية و ترك الساحة لمن هم أصغر منه سناً كالحاج أمين الحسيني رئيس المجلس الإسلامي الأعلى ، إلى جانب التحزب بين عائلة النشاشيبي و الحسيني قد أضعف موقف موسى كاظم الحسيني .

وفي أكتوبر عام 1933 تعرض للضرب من جيش الانتداب البريطاني بعد مشاركته في مظاهرة ضد الهجرات الصهيونية في مدينة يافا أصيب على إثرها بعدة كسور في جسده ، و توفي يعد عدة شهور عام 1934

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق