الجمعة، 25 نوفمبر، 2016

عزيز شحادة

محامي
بيت لحم (1921-1985)

هو ابن بولس شحادة درس القانون في كلية القانون الحكومية في مدينة القدس، عمل في مجال الصحافة خلال الفترة 1933-1936، ثم في مهنة المحاماة في يافا، وانتقل إلى العيش في رام الله عام 1948 بسبب النكبة، وأصبح من أبرز المحامين الفلسطينيين في الضفة الغربية استمات في الدفاع عن الفلسطينيين المتهمين بقتل ملك الأردن عبد الله عام 1951. جنباً إلى جنب شقيقه فؤاد.



وشغل منصب محامي الدفاع عن رئيس الأساقفة الكاثوليك اليونانية هيلاريون كابوتشي عام 1974 ، الذي اتهمته  إسرائيل بتهريب السلاح إلى الضفة الغربية، وأسس هو وشقيقه مكتب محاماة في الضفة للدفاع عن الفلسطينيين، وكان من أبرز الداعمين لحق  تقرير المصير للشعب الفلسطيني، وانتخي ضمن مؤتمر اللاجئين لعام 1949 لتمثيلهم في مؤتمر لوزان عام 1949، عوضاً عن اللجنة العربية العليا واستبدال الخط العربي، و بعد عام 1967 كان من أبرز الداعين  لمقترح إنشاء كيان فلسطيني في الضفة الغربية ، من خلال المفاوضات مع إسرائيل، واجتمع مع موشيه ديان وزير الدفاع آنذاك في مارس 1968، للبحث في هذه المسألة ، و انتقد هذه الخطوة قيادات فلسطينية وعربية ، وقتل عزيز شحادة في الثاني من ديسمبر 1985 في ظروف لا تزال غامضة لحتى الآن.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق