الثلاثاء، 24 ديسمبر، 2013

خالد الحسن

مناضل
حيفا 1928-1994

ولد خالد الحسن في مدينة حيفا ـ خلال فترة الانتداب البريطاني ،وخدم في جيش الانتداب في صحراء شبه جزيرة سيناء حتى مايو عام 1948 ، هاجر هو وعائلته إلى صيدا في لبنان ، وفي عام 1950 انتقل إلى دمشق وعمل مدرساً خصوصياً ، و ألقي القبض عليه هناك بتهمة الانتماء إلى إحدى الجماعات الإسلامية ، وفي عام 1952 ذهب إلى الكويت و استقر فيها حتى الغزو العراقي للكويت ، وفي العام التالي لذهابه للكويت عام 1953 التحق بالخدمة المدنية في مجلس تنمية الكويت ، ترقى في مناصبه إلى أن صار مساعد الأمين العام .ثم مساعد الأمين العام للتخطيط ، ثم سكرتير للجلس البلدي ، ونظراً لخدماته الجليلة التي قدمها للكويت ، منحته الكويت جنسية ، وهومن القلائل الذين تمكنوا من الحصول عليها .
والتقى خالد خلال فترة إقامته في الكويت بياسر عرفات و خليل الوزير ، و شهد الاجتماع الذي تم تأسيس فيه حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح ، و صار عضواً في المجلس الثوري حتى وفاته ، و منذ اللحظة في تأسيس حركة فتح دب الخلاف بين خال و ياسر عرفات بسبب التفرد في اتخاذ القرارات ، و الاستعجال ببدء العمليات العسكرية ضد إسرائيل ، و بعد هيمنة حركة فتح على مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية 1968-1969 ، عمل خالد الحسن ضمن اللجنة التنفيذي للمنظمة 1969-1973 ، وعمل مديراً للدائرة السياسية في منظمة التحرير ، و ورئيساً للجنة العلاقات الخارجية .

وكان خالد على الرغم من خلافاته مع ياسر عرفات  يعد من أبرز مستشاريه في السبعينيات و الثمانينات ، فقد كان حلقة وصل بين منظمة التحرير و دول الخليج العربية في حل الكثير من المشكلات بين طرفين ، وكان على رأس وفد حركة فتح في زيارة المملكة العربية السعودية في السبعينيات ، و استخدم علاقات الدبلوماسية من أجل إقامة حملة دبلوماسية في الدول الغربية  من أجل القضية الفلسطينية .
استقال خالد من اللجنة التنفيذية  عام 1973 بعد قرار المجلس الوطني الفلسطيني الإطاحة بالنظام الملكي الأردني ، وتم تجريده من الجنسية الكويتية بعد تأييد منظمة التحرير الفلسطينية للغزو العراقي للكويت عام 1990. و رفض خالد اتفاق إلان المبادئ أوسلو عام 1993 باعتباره انتهاكاً للحقوق الوطنية الفلسطينية . و توفي خالد في 8 أكتوبر عام 1994 لإصابته بمرض السرطان

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق